دكتور ميدو

كل ماتبحث عنه من خدمات ومعلومات ..غرائب ..فنون ..تعارف .. وظائف
 
الرئيسيةمجلة المنتدىاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إلى متى هذا الضياع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو معاذ
«.¸¸.•°°عضو نشيط·.¸.•°®»
«.¸¸.•°°عضو نشيط·.¸.•°®»


ذكر

عدد الرسائل : 198

تاريخ التسجيل : 10/07/2009


مُساهمةموضوع: إلى متى هذا الضياع   الأحد أغسطس 08, 2010 1:16 pm

في أحد معاقل العلم في دولة تعد الحصن الحصين لدول الإسلام، في دولة الأزهر، مصر، حدث هذا الحادث المؤسف والذي قد يتكرر، وما يزيد الأسى أنه داخل إحدى دور العلم التي من المفترض تفرغها لإعداد أجيال الأمة القادمة.
في جامعة عين شمس إحدى كبرى الجامعات المصرية أقيم حفل راقص تمازج فيه الشرف مع العفة مع التحرش مع الانحلال في قالب واحد في يوم السادس من إبريل من هذا العام 2010 .

لن أتكلم عن أن الحفل عبارة عن أغاني وموسيقى وإن كان هذا سبب كافي للحزن والأسى، ولكن سأتكلم عن مفهوم آخر وهو مفهوم ضياع شباب المسلمين والمسلمات وغفلتهم.

عندما أرى ما لا يقل عن مائة وخمسين ألف طالب وطالبة، مسلم ومسلمة يقفون في شمس الظهيرة والشمس تدنو من رؤوسهم وواقفين على أرجلهم ويتخبطون في بعضهم البعض كل هذا العذاب من أجل مشاهدة وسماع هذا المطرب..


وعندما أرى الطلاب والطالبات، المسلمون والمسلمات يقلدون هذا المطرب وكأنهم مستنسخون منه فعندما يقفز يقفزون معه وعندما يتمايل يتمايلون معه وإذا حرك يديه حركات دائرية يحركون أيديهم معه بنفس الطريقة..

وعندما أسمع رئيس جامعة عين شمس يستضيفونه للسؤال عن هذا الحفل فيقول: "نحن نتقرب للطلاب والطالبات بهذا الحفل ونريد أن نقول لهم إننا معكم ونؤيدكم"..

لا حول ولا قوة إلا بالله والله البكاء لا يكفي، هل هؤلاء هم المسلمين والمسلمات الذين سوف ينصر الله بهم الأمة الإسلامية وبهم تعلو راية الإسلام وبهم ينتشر الإسلام إلى بلاد الغرب وإلى غير المسلمين؟! هل هذا الفكر وهذه التصرفات تدل على أن هؤلاء سوف يفعلون شيئاً للإسلام والمسلمين؟! أو أن الإسلام في ذهنهم أصلا أو هو من أهم قضاياهم؟! لا أعتقد ولكن الله سبحانه وتعالى أعلم بعباده وسرائرهم ولكن ما رأيته لا يدل على ذلك..


الرجال الذين يسمون رجال عندما أشاهدهم يتراقصون ويتمايلون ويقفزون هل هؤلاء نتوقع منهم أن يخوضوا حرباً أو يرفعوا راية للإسلام أو يغزوا في سبيل الله أو يجاهدوا لنصرة الإسلام والمسلمين؟؟!

وهؤلاء الفتيات اللاتي وقفن متلاصقات بالرجال ومن أمامهن رجل ومن خلفهن رجل وعن يسارهن رجل وعن يمينهن رجل ويقفزن ويتمايلن، هل هؤلاء مسلمات سيخرج من بطونهن أمثال عمرو بن العاص وعمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق وأنس بن مالك وغيرهم ؟؟؟!!

أين حياء الصحابيات والتابعات؟! أين خجل المرأة؟! أين ذهبت الفطرة السليمة؟! هل انتكست؟!

وهذا المسلم الذي يرأس هذا الصرح التعليمي عندما يكون تفكيره بهذه الطريقة، وعندما يتقرب لطلابه بهذه الطريقة وهذا الأسلوب، هل هذا صرح تعليمي ننتظر منه خروج علماء أمثال ابن الهيثم والخوارزمي وغيرهم وغيرهم؟؟؟..


هذا الصرح التعليمي الذي له الاحترام والهيبة والذي من المفترض أن تحفه الملائكة لما فيه من طلب العلم ومن الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى عندما ينقلب إلى "مرقص" هل هذه أمة تستحق أن ينصرها الله سبحانه وتعالى ويعلو راية الإسلام بهم؟؟؟

ولكن مع كل ذلك فهؤلاء الشباب والفتيات حزنت عليهم كثيراً فالحرب عليهم شرسة، هناك أعداء يترقبون لهم من مشارق الأرض ومغاربها من يهود ونصارى وحكام وأولياء أمرنا ورؤساء جامعات..

فهذا الحفل بالتأكيد له بُعد سياسي فهو كان يوم 6 إبريل وما أدراكم ما 6 إبريل..

ولكن المؤسف أن كل الأعداء الذين يتربصون للإسلام والمسلمين قد علموا نقطة ضعفنا الأغاني والموسيقى والمسلسلات والأفلام والموضات، هذه نقاط ضعفنا وهذه هي الأشياء التي ننام ونستيقظ من أجلها، وهذه هي الأمور التي تشغل أذهاننا وهذه هي الأهداف التي تملأ رؤوسنا والله سبحانه وتعالى يقول:{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}[الذاريات:56].


أين الذين يرتلون القرآن الكريم ويحفظونه؟.. أأصبحوا يرتلون الأغاني ويحفظونها؟! أين طلاب العلم الديني والدنيوي الذين يستغفر لهم الحجر والشجر حتى الحيتان في جوف البحار يستغفرون لهم؟! أين من يسهرون الليالي في طلب العلم وفي القيام لله تعالى تقرباً منه ولطلب العون والمغفرة منه.. أأصبحوا يسهرون الليالي أمام التلفاز أو على الهواتف والنت يتحدثون إلى الرجال والنساء؟! أين المستغفرون بالأسحار أين الصائمين والعاكفين الغاضين لأبصارهم والغاضات لأبصارهن؟!

والله لن نيأس هناك من بيننا أمثال عمرو بن العاص وصلاح الدين وابن مسعود، وبشر مثلنا وفي نفس زماننا ويتعرضون لكل ما نتعرض له من فتن وشهوات، ولكن منَّ الله سبحانه وتعالى عليهم بنعمة الإسلام الحق والإيمان الحق عندما وجد فيهم صدقهم وجهادهم لأنفسهم وللشيطان، وهؤلاء هم الذين عَلموا لماذا خلقهم الله، وعلموا وذاقوا طعم السعادة في الدنيا بالتقرب من الله سبحانه وتعالى، وسيفوزون بإذن الله الفوز الأكبر يوم القيامة يوم يظلهم الله سبحانه وتعالى بظله ويجعلهم لا يسمعون للنار حتى حسيسها ويشربون من يد النبي عليه الصلاة والسلام شربة لا يظمئون بعدها أبداً..


فليراجع كل منا نفسه ويجلس جلسة مصارحة مع نفسه ويسأل نفسه لماذا خُلقت؟ وكيف أعيش؟ وهل حياتي ترضي الله عز وجل هل أنا إنسان يستحق الجنة ونعيمها والأنهار والحور العين والقصور والحدائق؟ هل أنا بأفعالي وأقوالي هذه استحق صحبة النبي عليه الصلاة والسلام؟ هل تفكيري وأهدافي وطريقة حياتي تجعلني استحق أن أتلذذ بالنظر إلى وجه الله الكريم؟؟؟؟

تقرب إلى الله وسوف تجده بجانبك ويتقرب إليك ويتودد إليك ويتوب عليك ويهديك صراطه المستقيم..

أسأل الله العظيم أن ينفع بهذه الكلمات أمة الإسلام وشباب وفتيات المسلمين والمسلمات ويجعلها سبباً في نصرة الإسلام والمسلمين..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سجينة الصمت
«.¸¸.•°°مشرف قسم·.¸.•°®»
«.¸¸.•°°مشرف قسم·.¸.•°®»


انثى

عدد الرسائل : 1407

تاريخ التسجيل : 26/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: إلى متى هذا الضياع   الخميس أغسطس 12, 2010 3:52 pm








ابو معاذ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
biba
«.¸¸.•° مراقب عام ·.¸.•°®»
«.¸¸.•° مراقب عام ·.¸.•°®»


انثى

عدد الرسائل : 3810

تاريخ التسجيل : 09/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: إلى متى هذا الضياع   السبت يناير 29, 2011 6:12 pm

جزاك الله خيراااااااااااااااااااااااا

_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
 
  

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إلى متى هذا الضياع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دكتور ميدو :: ۩ ۩ القسم الاسلامي ۩ ۩ :: المنتـديات الإسلاميـة-
انتقل الى: