دكتور ميدو

كل ماتبحث عنه من خدمات ومعلومات ..غرائب ..فنون ..تعارف .. وظائف
 
الرئيسيةمجلة المنتدىاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هابي فلان طين....................اقصدفالنتين....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gigi
«.¸¸.•°°مشرف قسم·.¸.•°®»
«.¸¸.•°°مشرف قسم·.¸.•°®»


انثى

عدد الرسائل : 10739

تاريخ التسجيل : 13/08/2008


مُساهمةموضوع: هابي فلان طين....................اقصدفالنتين....   الإثنين فبراير 16, 2009 11:54 am

فلان طين والحب الأحمر
****هابى فلان طين .. طينه الله من خبال جهنم - أقصد فالنتاين



**** سبحان الله ... حب ودب ... أي علاقة بين حيوان كريه وبين كلمة تفيض بالنبل وتتوهج بمشاعر القرب؟؟؟ ، ربما يكون المحتفلين ربطوا بين ما في الكلمتين من حرف الباء وإلا ما هي علاقة الدب بالحب أين العقول ؟







كرم صفر مبارك

قيل لإبراهيم بن أدهم رحمه الله :
يا أبا إسحاق مالنا ندعوا الله فلا يستجاب لنا ؟!
قال : لأن قلوبكم قد ماتت بعَشَرةَ .
قالوا : وما هى ؟
قال : عرفتم الله فلم تؤدوا حقوقه !!
وزعمتم حب نبيه وتركتم سنته !! وقرأتم القرآن ولم تعملوا به !!
وزعمتم أن الشيطان لكم عدو ولم تخالفوه !! وأكلتم نَعَمَ الله ولم تؤدوا شكرها !!
وقلتم أنَ الجنة حق ولم تعملوا لها !!
وقلتم أن النار حق ولم تهربوا منها !!
وقلتم أن الموت حق ولم تستعدوا له !!
وانتبهتم فانشغلتم بعيوب الناس ، ونسيتم عيوبكم !!
ودفنتم موتاكم ولم تعتبروا بهم !!

هذا الأثر ذكرته لأحد الطلاب عندما سألني لماذا لا يستجاب دعاءنا ؟؟ وقد وضع وردة حمراء في جيب قميصه فلما سألته عنها قال :
ألا تدري أن اليوم هو يوم الحب وعيده ؟؟
فأنا أظهر هذا الشعار مشاركة مني بذلك ..
قصة هذا الشاب وقصص أخرى محزنة
بل وتدمي القلوب وخاصة لو سألت المعلمات في مدارس البنات الصغيرات منهن
قبل الكبيرات وماذا وكيف يظهرون شعائر هذا اليوم ويفرحون به برغم التحذير
والنذير من المخلصين والمخلصات


كلنا سمع عن الورود الحمراء ... وليلة الحب السوداء وعيد الحب وتبادل التهاني والهدايا..
والرسومات على الوجوه الحمقاء ..!

وكلنا يعلم أن الغرب خصص يوماً للحب الأحمر تستباح فيه العفة والطهارة والحياء..
وتذبح فيه الغيرة والكرامة والشرف

إنهم في هذا اليوم يبثون شحنات حب - بل شحنات حيوانية - مكبوتة سالبة وموجبة تلتقي خبط عشواء ..

فلست رجلاً إن لم تؤدِ واجب الرجولة وإن في الحرام ولست فحلاً إن لم تبحث عن خليلة تهديها وردة وليلة حمراء !
ولست " جنتل مان " وذوق إن لم تقل لصاحبتك أو زوجتك أو زميلتك .. هابى فلان طين ..
طينه الله من خبال جهنم - أقصد فالنتاين القسيس صاحب هذه - ولا أظن أن
أحداً يجهل قصته وولم كيف كان إعدامه في يوم 14 فبراير عام 270 ميلادي ..

وإنه منذ ذلك اليوم سموه قديساً ..
لأنه فدى النصرانية بروحه وقام برعاية المحبين ..كما يزعمون ..
فاحتفال النصارى بذكراه له ما يسوغه وحسب ما يعتقدون ..


إن الغربيين من الأمريكيين والأوربيين يجعلون من هذا العيد يوماً حيوانياً لممارسة الجنس على نطاق واسع ..
مدارسهم
الإعدادية والثانوية وجامعاتهم المختلطة وحدائقهم ومراكزهم وأسواقهم تتهيأ
لهذا اليوم بتأمين الأكياس الواقية من عدوى الأمراض الجنسية أو الحمل في
جميع دورات المياه والأماكن المتوقعة أن ينحاز إليها المحبين ..هذا ما
ذكره من عرف خبرهم


بل ويتبرع المحسنون منهم بكل ما قد يشعل هذه الليالي ويزيدها إحراقاً وطاعة للشيطان ..
فالمناسبة عندهم مناسبة جنسية مقدسة مباحة تقربهم إلى دينهم .!!

فكيف سمح المسلمون لأنفسهم أن يتسرب إليهم عيد هو من أقذر أعياد النصارى ؟ !!!
ويوم هو من أبشع أيام الكفاروأكثرها شهوانية وحيوانية ...

ومابال
بني جلدتنا .. وشأن أخواننا وأخواتنا وأبناءنا وبناتنا وطلابنا وطالباتنا
ممن تربوا على محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وتربوا على العفة
والكرامة والعزة والشهامة ...

مابالهم يحتفلون بفلان طين هذا ؟؟
ألأنه فدى النصرانية بروحه ؟!!
أم لأنه قام برعاية وجمع المحبين في الحرام ؟!!

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله عليه :
"
إن الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك التي قال الله تعالى: ( لكل
أمة جعلنا منسكاً هم ناسكوه) كالقبلة والصيام، فلا فرق بين مشاركتهم العيد
وبين مشاركتهم سائر المنهاج. فإن الموافقة في العيد موافقة في الكفر لأن
الأعياد هي أخص ما تتميز به الشرائع"


فهذا
عيد وثني كفري نصراني لايجوز الاحتفال به أو إظهار مظاهره أو بيع ما يساعد
على إظهاره فإن فعل فهو تعاون على الإثم والعدوان وإظهار لشعائر الكفار
وتشبه بهم و إقرار بباطلهم ورضا به وذنب عظيم تورث محبة الكافرين


فلم يقر النبي صلى الله عليه وسلم أعياد الكفار وأعياد الجاهلية

فعن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما
فقال: "ما هذان اليومان؟
قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر" رواه أبو داود والنسائي





[size=29]عيد الحب.. القصة والحقيقة


[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطعفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]]

الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد.– صلى الله عليه وسلم – أما بعد:
فمن المظاهر التي تتكرر اهتمام عدد من الناس بها في شهر فبراير من العام الإفرنجي ما يسمى " عيد الحب
" هذا العيد في الواقع أنه دخيل على المجتمعات الإسلامية ولأجل ذلك كان من
المهم أن يعرف الشباب والفتيات وعموم الناس من أهل الإسلام حقيقة هذا
العيد لنتبين جميعاً هل إلى أهل الإسلام علاقة بهذا العيد من قريب أو بعيد
؟ وهل مشاركة من يشارك بالاحتفال به عن عقيدة أم عن فراغ وجهل أو ماذا ؟
وهل تأثر من تأثر به ناشئ عن أزمة حب يعيشونها أم أنها أزمة في رصيدهم
الفكري والثقافي أم ما هي حقيقة الأمر ؟

وكان من المهم جداً أن يدرك المحتفلين بهذا العيد " الحبي " إن صح التعبير أن يدرك حقيقة هذا العيد ، كيف بدأ ؟ ما هي قصته ؟ ما صلة الذئاب به ؟

أيضاً ما هي نظرة الكنيسة النصرانية بهذا العيد ؟ ومسائل أخرى ستطرح في هذه البحث المتوضع ، وسنبدأ في عدة محاور وهي :

أولاً : ما جبلت عليه النفوس لمحبتها المواسم الأفراح .
فإن النفوس مجبولة لمحبة المناسبات الفرح والسرور الخاصة والعامة وقد جبلت
على التعلق بها وهذا في الواقع لا غضاضة فيه في حد ذاته ما دام في إطاره
الشرعي بل إن الشريعة مرغبة في إشاعة الفرح والحرص على إدخاله على النفوس
، ومرغبة أيضاً في جبر خواطر النفوس الكسيرة والعمل على رفع أسباب الشقاء
والتعاسة ، وجاء الوعد بالثواب الجزيل على هذه الأعمال والإنسان في نفسه
ينبغي أن يكون طلق المحيى لطيفاً رحيماً بمعنى أن يلقى الناس ببشاشة ولطف
وانبساط وقد كان من جملة المناسبات التي تتعلق بها النفوس العيد .. لماذا
؟

لأن الناس
يجدون فيه من الإجتماع والراحة واللذة والسرور ما هو معلوم فيتحصل لهم
بذلك من المقاصد الدينية والدنيوية شيئاً كثير ولهذا فإن العيد معظم لدى
عموم الناس على اختلاف مللهم لتعلق تلك الأغراض به وللوفاء بهذا الغرض
جاءت شريعة الإسلام السمحة بمشروعية عيدي الفطر والأضحى وشرع الله فيهما
من التوسع واظهار والسرور ما تحتاجه النفوس خاصة أنهما عيدان مشروعان
مباركان يحبهم الله جل وعلى ومما يدل على هذا ما روته أم المؤمنين عائشة –
رضي الله عنه – قالت : دخل علي رسول الله –
صلى الله عليه وسلم – وعندي جاريتان تغنيان بغناء بعاث " وهو يوم من أيام
المقتلة التي بين الأوس والخزرج فكان لهم فيه أقوال وأشعار فكانت هاتان
الجاريتان تغنيان بهذا الغناء فاضطجع النبي – صلى الله عليه وسلم – على
الفراش وحول وجه عن هاتين الجاريتين ، تقول عائشة : فدخل أبو بكر و
وانتهرني وقال : مزمارة الشيطان عند النبي – صلى الله عليه وسلم - ، فأقبل
عليه الصلاة والسلام على أبي بكر وقال : دعهما " رواه البخاري ومسلم .

وجاء في رواية أن -النبي صلى الله عليه وسلم- قال" يا أبا بكر إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا"
وجاء
في رواية في المسند أن عائشة – رضي الله عنها قالت : قال رسول – صلى الله
عليه وسلم – يومئذ " لتعلم يهود أن في ديننا فسحة ، وإني أرسلت بالحنيفية
السمحة

إذ دين الإسلام فيه ما يدعوا إلى الفرح ، ليس دين انغلاق أو دين شدة وغلظة أو يمنع من الإنبساط والبشاشة ، من فهم هذا المفهوم فإنه لم يفهم حقيقة الإسلام ، في دين الإسلام من الفرح والسرور ما لا يعيه إلا أهل العلم بكتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم - .

أيضاً شرع الله للناس عيداً إسبوعياً
وذلك يوم الجمعة ، فقد ضل عن هذا اليوم اليهود والنصارى واختاروا بدله "
السبت والأحد " وصاروا تبع لمسلمين وجعل الله للجمعة من الخصائص والفضائل
ما هو معلوم لهذا كان من هدى النبي – صلى الله عليه وسلم – تعظيم يوم
الجمعة وتشريفة وهذا كله من رحمة الله تعالى بهذه الأمة المحمدية وتكميل
دينها لها ، ومن نافلة القول هنا أيها الأخوة الكرام لا بد أن يتأكد
المسلم أن أكمل الهدي وأفضل الهدي وأفضل الشرع هو ما جاء به خاتم الأنبياء
والرسل محمد – صلى الله عليه وسلم – قال الله تعالى{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا} (3) سورة المائدة


ثانياً : أعياد الكفار كثيرة وغريبة ومبتدعة :
نعم هكذا إذا تأملنا فيما عند الأمم الأخرى من الأعياد نجد إن عندهم من الأعياد الشيء الكثير ، فلكل مناسبة
قومية عيد .. ولكل فصل من فصول العام عيد .. للأم عيد .. للعمال عيد ..
للزراعات عيد .. للزهور عيد .. وهكذا ، حتى يوشك ألا يكون شهر إلا وفيه
عيد خاص
، وأدخلوا فيها من الإعتقادات والأعمال المنكرة الشيء الكثير ، وكل هذا من ابتداعاتهم ووضعهم وصنع أنفسهم قال الله تعالى { وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ} (27) سورة الحديد

ولهذا فإن مواعيد هذه الأعياد تغيرت على مر السنين بحسب الأهواء السياسة والإجتماعية وغير ذلك.

ويقترن بهذه الأعياد من الطقوس والعادات وأنواع اللهو ما يطول سرده وهذا تذكرهُ عنهم الكتب المتخصصة بالتفصيل .
ومن غرائب الأعياد في العالم أعياد الوثنين وأهل الكتاب من اليهود والنصارى التي تنسب إلى آلهتهم وأحبارهم ورهبانهم المزعومة كعيد القديس : براث لميوا، وعيد القديس : ميكائيل ، وعيد القديس : آندروس ، وعيد القديس : فالنتاين وهكذا .
وهذه
الأعياد يصاحبها مظاهر عديدة كتزيين البيوت ، وإيقاد الشموع ، والذهاب
للكنيسة ، وصناعة الحلوة الخاصة ، والأغاني المخصصة للعيد بترانيم محددة
وصناعة الأكاليل المضائة إلى غير ذلك من منكرات الأفعال .

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the sad heart
«.¸¸.•°°مشرف قسم·.¸.•°®»
«.¸¸.•°°مشرف قسم·.¸.•°®»


انثى

عدد الرسائل : 585

تاريخ التسجيل : 12/11/2008


مُساهمةموضوع: رد: هابي فلان طين....................اقصدفالنتين....   الإثنين فبراير 16, 2009 12:08 pm

شكران ليكى غادة على الموضوع
دائما موضوعاتك متميزة
تحياتى ليكى وللجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هابي فلان طين....................اقصدفالنتين....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دكتور ميدو :: ۩ ۩ القسم الاسلامي ۩ ۩ :: المنتـديات الإسلاميـة-
انتقل الى: